الأسئلة الشرعية » الرقائق » البلاء والصبر


13 - جماد أول - 1426 هـ:: 20 - يونيو - 2005

الجنة تحت أقدام الأمهات


السائلة:قلب كسير لله ذليل نادم

الإستشارة:وائل الظواهري

السلام عليكم: بارك الله فيكم في هذا الموقع الملتزم الذي نرتاح في التعامل معه، أما بعد فأنا كنت استشرتكم في موضوع قلة صبري على أمي، بعد أن مضى علي في خدمتها 4 سنين، ووالله إني أحاول أن أصبر ولا أترك الدعاء لله أن يصبرني وأن أدخل في أمي الجنة ولا أدخل فيها النار، وفي قرارة نفسي أن أظل اخدمها مهما مد فيها العمر، ولكن كلما وضعي معها يزداد سوءا وأحيانا تبكي مني جدا وتزعل وتقول لي أنت مللت مني خذوني إلى ملجأ، أكاد أتمزق بعد كل فعلة شنيعة أعملها مع أمي وأقول لنفسي لماذا أتصرف معها هكذا وهي أمي وأصالحها ولكن ما الفائدة أعقها ثم أصالحها، وأنا أعلم يقينا أن الله يقبل التوبة مهما كبر الذنب ولكن الكبائر وهي العقوق ما زالت مستمرة، أخاف أن أموت وأنا على العقوق أو أخاف أن تموت أمي ولا أتصور أن تقوم لي قائمة إذا خسرت أمي وأنا عاقة لها، أنا بحمد الله محجبة وصلواتي بفضل الله على أوقاتها وأحاول أن أقوم بالواجبات الدينية إلا العقوق تمزقني وتصيبني في مقتل، والأدهى أن الناس دائما يمدحونني بالصلاح ويسألوني في أمور الدين ولا يعلمون عني تلك الكبائر التي تكاد توردني جهنم، أكره نفسي عندما أسمع كلمات الثناء وأستحي من الله فهو يعلم ما خفي عن الناس ولم يطلعهم إلا على الصالح من أعمالي وسترني بستره وأجرى محبة الخلق لي في قلوبهم، الكثير يروني للوهلة الأولى ويقولون لي ارتحنا لك وأحببناك وهذا من فضل الله علي ولكن الله تعالى يعلم عني كل قبيح وسوء، صدقوني أنا أحب أمي ولا أحب أن أزعلها وصدقوني أتمنى إذا رزقني الله تعالى بزوج صالح ألا يبعدني ولا يسكني إلا عند أمي وأدعو الله أن يكون حنونا على أمي وألا يضر بمصالحها، هذه أمنياتي ولكن أفعالي على النقيض، أرشدوني بارك الله فيكم.


الإجابة

أختي الفاضلة قلب سليم - تفاؤلاًًَ-
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد
بداية أعتذر جدا عن التأخر في الإجابة على سؤالك.
وأحب أن أقول لك إن الإنسان في هذه الحياة يمر بأزمات ومواقف عصيبة والمؤمن هو الذي يستعين بالله جل وعلا ويفوض أمره إلى الله ويستمد منه العون والتوفيق وهو في ذلك كله صابر محتسب يرجو ثواب الله كما قال عليه الصلاة والسلام: "عجبا لأمر المؤمن، إن أمره كله له خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له" رواه مسلم.
وما ذكرتِه في رسالتك هو نوع من البلاء الذي يختبر الله به عباده والذي يظهر من خلاله من كان في الحقيقة طائعا لوالديه بارا بهما على الحقيقة من الذين يبقى برهم شيئاً ظاهراًَ لا حقيقة له.
إن الأم كما ذكرت طريقك إلى جنة الله في حالة برها والعناية بها والبعد عن العقوق ولذا توجب على الإنسان عدم التفريط في تلك الفرصة العظيمة.
أختي الفاضلة:
الناس يختلفون في طبائعهم وأمزجتهم وفي تقبلهم للشدائد منهم من تكون درجة صبره عالية ومواجهته قوية ومنهم من هو أقل من ذلك وأضعف ولكن يبقى أمر مهم وهو أن من يستعن بالله ويتوكل عليه ويكثر من اللجوء والتضرع إليه فإنه لا شك يعنيه ويقويه ويبصره
وأنت إذا أدركت هذا الأمر ساعدك كثيراً في برك بوالدتك وتحمل ما يصدر منها مما ظاهر الغضب منك والسآمة ولكنها في حقيقة الأمر ترجو المزيد من برك ونوالك
أختي الفاضلة:
ثقي دائما بربك واطلبي منه العون على البر بأمك وشفاءها وعافيتها وأنت مع هذا تبذلين قصارى جهدك في عدم إغضابها وإزعاجها وما دامت أن نيتك حسنة وصادقة فاعلمي أن الله جل وعلا سيعينك وسيثيبك على نيتك هذه.
وفي نفس الوقت ادفعي عنك وساوس الشيطان فإن الشيطان لم يكن في يوم من الأيام ناصحا لبني آدم بل هو في الحقيقة مغوٍ لهم وإذا لم يكن له طريق لإغوائهم بالشر دخل لهم من طريق الخير فأوهمك أن غير بارة بوالدتك وأنك عاصية لله وزرع في نفسك أنك مخادعة تظهرين للناس غير الحقيقة وهكذا شيئاً فشيئاً حتى تجدي نفسك قد تركت كثيرا من أعمال الخير والبر والإحسان والطاعة لله ولرسوله من هذا المدخل وهو أن ظاهرك غير باطنك وما يعرفه الناس عنك خلاف ما أنت عليه فهل تظنين هذا طريق المؤمنين الصالحين.
لو تتبعت سير الصحابة والتابعين لوجدت أنهم يبذلون ما يستطيعون لإرضاء ربهم وما حصل منهم من تقصير لا يقابلونه بتقصير آخر ولا بالاستسلام لوساوس الشيطان وتلبيسه بل يقابلون ذلك بالاستغفار والاستعانة بالله واللجوء إليه.
استعيني بالله ولا تعجزي وثقي به ولا تيأسي واتركي وساوس الشيطان حتى لا يثبطك عن فعل الخير.
أسأل الله لنا ولك حسن الخاتمة وصلى الله وسلم على نبينا محمد.



زيارات الإستشارة:6540 | استشارات المستشار: 154


الإستشارات الدعوية

أنا إنسانة لا أستحق الحياة لا قيمة لي ولا شرف!
الدعوة والتجديد

أنا إنسانة لا أستحق الحياة لا قيمة لي ولا شرف!

فاطمة سعود الكحيلي 19 - شعبان - 1432 هـ| 21 - يوليو - 2011
الاستشارات الدعوية

خبر عاجل للرجال

الشيخ.عادل بن عبد الله باريان6047




الدعوة والتجديد

أغيثوني.. إيماني في خطر!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )7219

استشارات محببة

أختي تتحدث مع شاب فكيف أتعامل معها؟
الإستشارات التربوية

أختي تتحدث مع شاب فكيف أتعامل معها؟

السلام عليكم ورحمة الله..rn بارك الله فيكم نحن من سكان المملكة...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3327
المزيد

أحادث الشباب لأني أريد أن أحب!
الاستشارات الاجتماعية

أحادث الشباب لأني أريد أن أحب!

السلام عليكم..rnأنا أعاني من فراغ عاطفي وأنا أحادث الشباب وهم...

عبدا لله ناصر ال جرمان3327
المزيد

لابد أن أكون في علاقات الآخرين الشخص الأول!
تطوير الذات

لابد أن أكون في علاقات الآخرين الشخص الأول!

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم أنا عمري 17 , يوم كنت صغيرة...

د.عصام محمد على3328
المزيد

ابني عند مشاهدة التلفاز يظل معلقا بصره به!
الإستشارات التربوية

ابني عند مشاهدة التلفاز يظل معلقا بصره به!

السلام عليكمrnابني يبلغ من العمر سبع سنوات ولكن ألاحظ عليه بعض...

أسماء أحمد أبو سيف3329
المزيد

ألاحظ على ابنة أختي الخجل الزائد وعدم الثقة!
الإستشارات التربوية

ألاحظ على ابنة أختي الخجل الزائد وعدم الثقة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأشكر القائمين على هذا الموقع...

د.عصام محمد على3329
المزيد

خوفي على الجنين هل من الممكن أن يؤذيه نقص فيتامين د ?
الاستشارات الطبية

خوفي على الجنين هل من الممكن أن يؤذيه نقص فيتامين د ?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا امرأة متزوجة وحامل، أعاني...

د.عزة عبدالكريم حداد3329
المزيد

هل يمكن أن يعود إليّ حبيبي رغم تقليل الاحترام له؟
الاستشارات الاجتماعية

هل يمكن أن يعود إليّ حبيبي رغم تقليل الاحترام له؟

السلام عليكم ورحمة الله تعرّفت إلى شابّ و كان رائعا في تعامله...

أماني محمد أحمد داود3329
المزيد

ولد أختي عنيد وعدواني ومتردد وكثير البكاء!
الإستشارات التربوية

ولد أختي عنيد وعدواني ومتردد وكثير البكاء!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..ولد أختي عمره 11سنة عنيد وعدواني...

أسماء أحمد أبو سيف3330
المزيد

أخي بمنعي من الزواج والسفر!
الاستشارات الاجتماعية

أخي بمنعي من الزواج والسفر!

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته..rn أنا فتاة أبلغ من العمر...

عمر بن محمد بن عبدالله3330
المزيد

هل تؤيد أن ترى الابنة أبويها بالكاميرا؟
الإستشارات التربوية

هل تؤيد أن ترى الابنة أبويها بالكاميرا؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnبنت أختي طفلة عمرها سنة و8 أشهر سافرت...

د.سعد بن محمد الفياض3330
المزيد